منتدى جماهير نادي المريخ السوداني


    الهلال السوداني يُخيب الآمال بسقوطه المُذِل في دوري أبطال إفريقيا

    شاطر

    عاشقة النجمة

    عدد المساهمات : 12
    تاريخ التسجيل : 14/10/2009

    الهلال السوداني يُخيب الآمال بسقوطه المُذِل في دوري أبطال إفريقيا

    مُساهمة  عاشقة النجمة في الجمعة 16 أكتوبر 2009, 4:02 am

    خيّب الهلال السوداني آمال الجماهير العربية بسقوطه الكبير في عقر داره أمام مازيمبي الكنغولي بخمسة أهداف مقابل هدفين، في اللقاء الذي جمعهما في أم درمان ضمن ذهاب الدور ربع النهائي لدوري أبطال إفريقيا الأحد 4-10-2009.

    وكانت الجماهير العربية تعول كثيراً على ممثلها الوحيد في المربع الذهبي للبطولة، إذ عقدت عليه آمالاً كبيره في الوصول إلى المباراة النهائية، ومن ثم المشاركة في بطولة كأس العالم للأندية التي تحتضنها العاصمة الإماراتية أبوظبي في كانون الأول (ديسمبر) المقبل.

    إلا أن مازيمبي الكنغولي نجح في حجب الهلال السوداني بملعبه الذي توصفه الجماهير الهلالية بـ"مقبرة الغزاة"، حيث يصعب سقوطه في ملعبه بأم درمان.

    وباتت حظوظ ممثل العرب في البطولة شبه معدومة بعد الخماسية التي تلقاها مرمى المعز محجوب، في المقابل قطع مازيمبي شوطاً كبيراً نحو النهائي إلى جانب هارتلاند النيجيري الذي اكتسح مواطنه كانو بلارز برباعية نظيفة.


    وحتى يضمن الهلال تأهله إلى المباراة النهائية للمرة الثالثة في تاريخه، يتوجب عليه تحقيق الفوز في مباراة الإياب في الكنغو بأربعة أهداف نظيفة، في حين باتت مهمة الفريق الكونغولي سهلة للغاية للتأهل للمباراة النهائية، إذ تكفيه الهزيمة بنتيجة صفر-3 لضمان التأهل.

    ولم تشفع تبريرات المدرب البرازيلي كامبوس لأسباب النتيجة القاسية والتي لخصها بأن فريقه لعب مباراة شبيهة بالخيال، مكتفياً بمواساة الجماهيرة الهلالية التي وقفت بقوة خلف فريقها وكانت تراهن على الهلال باعتباره أكثر الفرق الأربعة تمرساً في دوري أبطال إفريقيا.

    ووصل الهلال إلى المباراة النهائية عام 1987 مع الأهلي المصري الذي توّج بلقبها بعد تعادله مع الهلال في أم درمان، وفوزه في القاهرة بهدفين، كما بلغ النهائي عام 1992 أمام الوداد البيضاوي المغربي، في حين وصل إلى المربع الذهبي عام 2007، بخلاف فرق مازيمبي وهارتلاند وكانو بلايرز التي لم تتأهل إلى المربع الذهبي من قبل.

    وقال مدرب الهلال إن تركيزه في الفترة القادمة سيتركز على رفع الروح المعنوية للاعبين "لأن المنافسة لم تنته والأمل مازال باقياً لانها كرة القدم"، وقال "يجب أن نصدق أننا خسرنا على أرضنا لاننا لم نكن في يومنا حتى نحاول الخروج بنتيجة ايجابية في جولة الاياب بأرض الخصم".


      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 21 سبتمبر 2017, 12:24 am